اخبار

وزير التعليم العالى: تعيين العمداء الجدد خطوة مهمة للاستقرار

كتب : السبت 25-10-2014 10:22

قال الدكتور السيد أحمد عبدالخالق، وزير التعليم العالى، إن قرار الرئيس بتعيين عمداء جدد يمثل خطوة مهمة ستعمل على استقرار منظومة العملية التعليمية بالجامعات، مشيراً إلى أن العمداء الجدد مطالبون بتقديم أفضل ما عندهم للعمل والاستقرار داخل كل كلية.
وأكد «عبدالخالق»، فى تصريحات لـ«الوطن»، أنه اتخذ قراراً أمس الأول بفصل 27 طالباً لمدة عام دراسى كامل لتورطهم فى أعمال عنف وتخريب، موضحاً أن حق التظاهر السلمى مكفول لجميع الطلاب على اختلاف انتماءاتهم السياسية، بشرط أن يكون سلمياً، دون أعمال تخريب، وأيضاً عدم المساس برموز الدولة.
من جانبها، علقت الدكتورة هالة السعيد، عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، على قرار تعيينها عميداً للكلية، بأنها ستعمل على تطوير أداء الكلية خلال الفترة المقبلة، لتقديم محتوى تعليمى عالى الجودة لجميع الطلاب بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعة.
وقالت «السعيد»، فى تصريحات لـ«الوطن»، إن الفترة المقبلة ستكون صعبة وحاسمة فى الجامعة، لكن بالتعاون مع أعضاء هيئة التدريس ستتخطى الجامعة هذه المرحلة لكى تقوم بدورها، مؤكدة أن كلية الاقتصاد والعلوم السياسية منارة علمية وثقافية للمجتمع.
ومن جهته، علق الدكتور أحمد مختار الخربوطلى، على قرار تعيينه عميداً للمعهد القومى لعلوم الليزر بجامعة القاهرة، الذى صدر عن رئاسة الجمهورية أمس الأول، بأنه قرار طال انتظاره، مشيراً إلى أن هذا القرار يمثل له استمراراً للعمل الأكاديمى بالجامعات والكليات، مؤكداً أنه سيعمل على تطوير أداء المعهد خلال الفترة المقبلة.
وأكد «الخربوطلى» أن تعيين العمداء خطوة جيدة من الرئيس عبدالفتاح السيسى، مؤكداً أن مصر تتقدم إلى الأمام، وأنه يجب أن نهتم بالعمل الأكاديمى حتى نرتقى، مشيراً إلى أن الاهتمام بالتعليم الأكاديمى سيعمل على تقدم مصر خطوة مهمة ما بين دول العالم.
وقال الدكتور عمرو أبوالعز، عميد كلية طب الفم والأسنان بجامعة القاهرة الجديد، إنه كان يفضل صدور قرارات التعيين قبل بداية العام الدراسى الجديد، مؤكداً فى الوقت نفسه أن القرار جاء فى موعده لاستقرار العمل داخل الكلية، مشيراً إلى أن عمله كعميد يختلف عن عمله كقائم بأعمال العميد بالكلية.
وأشار «أبوالعز» إلى أن قرار التعيين يعطيه صلاحية أقوى لاتخاذ قرارات بالكلية، وأن لديهم برامج دولية، وأن القرار يعطيه حق اتخاذ قرارات قبول الطلاب والابتداء فى التوأمة مع الجامعات العالمية، موضحاً أن أهم الأولويات له فى المرحلة المقبلة هى تحسين رعاية المرضى وزيادة ساعات العمل فى عيادات الكلية لاستقبال عدد أكبر وتحسين الخدمة، مؤكداً أنه سيعمل على التطوير الدائم داخل كلية الفم والأسنان بالجامعة.

التعليقات